كيف تتشكل الرياح؟

تُعرَّف الرياح (بالإنجليزية: Wind) بأنها الحركة الأفقية لتيارات الهواء التي تحدث بصورة طبيعية وبسرعات مُتباينة،[١] وتتشكل الرياح بصورة أساسية نتيجةً للاختلافات في معدل تسخين الأرض بفعل الشمس، واختلاف معدلات الضغط الجوي في المواقع المختلفة على السطح، حيث تسخن الشمس الأرض في المناطق الاستوائية أكثر من أي منطقة أُخرى على سطح الأرض، مما يؤدي إلى تشكل الهواء الدافئ الذي نتج من مُلامسة الهواء للسطح المُعرض للشمس، والذي يتحرك بدوره للأعلى؛ نتيجةً لكثافته القليلة بعد التسخين، وينطلق فيما بعد نحو المناطق الأكثر برودة مثل الأقطاب فيتشكل نظام ضغط منخفض، وفي ذات الوقت يتجه الهواء البارد ذو الكثافة الأعلى ليحل مكان الهواء الساخن الذي كان ملامسًا للسطح في المناطق الاستوائية فيتشكل نظام ضغط عالي، وبهذه الطريقة تهب الرياح من أماكن الضغط العالي إلى أماكن الضغط المنخفض، ومن الجدير بالذكر أن الحدود الفاصلة بين هذين النطاقين تُدعى الجبهة (بالإنجليزية: Front).[٢]


مناطق تشكّل الرياح

تتضمن الأرض خمس مناطق رئيسية تتشكل فيها أنواع مختلفة من الرياح، وهي كما يلي:[٢]


الرياح القُطبية الشرقية

الرياح القُطبية الشرقية (بالإنجليزية: Polar Easterlies)، تتشكل هذه الرياح عند انحسار الهواء البارد عند الأقطاب مما يؤدي إلى ارتفاع الضغط، بالتالي يتدفق الهواء الجنوبي باتجاه خط الاستواء، ثم ينحرف هذا التدفق نحو الغرب، وبالتالي تهب هذه الرياح من الشرق إلى الغرب بين خطي عرض 60 و90 درجة في نصفي الكرة الأرضية الجنوبي والشمالي.[٣]


الرياح الغربية

الرياح الغربية (بالإنجليزية: Westerlies)، وهي رياح غربية المنشأ تتكون عند خطوط العرض الوسطى، تكون قوية الهبوب في الشتاء؛ حيث يكون الضغط على الأقطاب منخفض، بينما تضعُف في الصيف أثناء هبوب الرياح الشرقية القطبية التي تمتاز بأنها أكثر قوة من الرياح الغربية، وتهب أقوى أنواع الرياح الغربية بين خطي عرض 40 و50 درجة في النصف الجنوبي من الكرة الأرضية، وبرزت أهمية الرياح الغربية في الأربعينيات من القرن الماضي في الإبحار خلال عصر الاستكشاف، عندما استخدمها المستكشفون والتجار من أوروبا وغرب آسيا للوصول إلى أسواق التوابل في جنوب شرق آسيا وأستراليا.[٢]


رياح خطوط عرض الحصان

رياح خطوط عرض الحصان (بالإنجليزية: Horse Latitudes)، وهي رياح تتشكل في نطاق ضيق من خطوط العرض بين 30 و35 درجة شمالًا وجنوبًا والتي تُسمى بخطوط عرض الحصان، وهي منطقة جافة ودافئة المناخ، تتضمن في بعض أجزائها العديد من المناطق الصحراوية من أتاكاما في أمريكا الجنوبية، إلى كلاهاري القاحلة في أفريقيا، وعادة ما تكون هذه الرياح خفيفة السرعة وحتى إن اشتدت قوتها فلا يستمر ذلك لفترة زمنية طويلة.[٢]


الرياح التجارية

الرياح التجارية (بالإنجليزية: Trade Winds)، وهي الرياح السائدة التي تهب من الشرق مرورًا بالمناطق الاستوائية، وقد سمّيت بالرياح التجارية لما كان لها من دور مهم في الرحلات التجارية البحرية ورحلات الاستكشاف حيث كان يُعتمد عليها لإنشاء طريق سالك وسريع في المحيط الأطلسي ومن بعده المحيط الهادئ، وما زالت حتى اليوم مهمة جدًا في رحلات الشحن البحري لما لها من دور هام في حركة التيارات البحرية، ويتشكل بعض من هذه الرياح فوق اليابسة وبعضها الآخر فوق المحيطات، حيث تكون الرياح التجارية المتشكلة فوق اليابسة أكثر دفئًا وجفافًا من تلك المتشكلة فوق المحيطات.[٢]


رياح مناطق الركود

مناطق الركود (بالإنجليزية: Doldrums)، تعرف لدى البحارة باسم منطقة التقارب بين المدارية (بالإنجليزية: the Inter-Tropical Convergence Zone/ ITCZ)، وهي عبارة عن منطقة تمتد من خمس درجات شمال وجنوب خط الاستواء لتشكل حزام حول الأرض، تنتج بسبب التسخين الشمسي المكثف بالقرب من خط الاستواء، الذي يدفع الهواء الدافئ الرطب إلى الغلاف الجوي، ويبرد الهواء نتيجة للارتفاع مما يتسبب في هطول زخات من الأمطار وحدوث العواصف.[٤]


قياس سرعة الرياح

يتم قياس الرياح بحساب الاختلاف في سرعة الرياح واتجاهها على مسافة محددة في الغلاف الجوي أفقيًا وعموديًا، وتقاس سرعة الرياح بالأمتار في الثانية مضروبًا في الارتفاع بالكيلو متر، وفي ظل الظروف العادية تتحرك الرياح بسرعة أعلى في الغلاف الجوي، مما يؤدي إلى سرعة رياح شديدة في الارتفاعات العالية.[٢]


المراجع

  1. dictionary cambridge (2021), "wind", dictionary cambridge, Retrieved 9/12/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح national geographic (2021), "wind", national geographic, Retrieved 9/12/2021. Edited.
  3. Esther Fleming (18/1/2020), "Do polar easterlies move from east to west?", sidmartinbio, Retrieved 28/12/2021. Edited.
  4. "What are the doldrums?", National Ocean Service, 16/12/2021, Retrieved 28/12/2021. Edited.